بحث الموقع

استطلاع الرأي

ما رأيك بالموقع ؟ ..

القائمة البريدية

تسجيل الدخول

المتواجدون الآن

31 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

المقالات

ا33 عنوان من كتب مصطفى محمود

اختتام مهرجان السينما الفلسطينية في مدريد
نشر أمـــس الساعة 11:48
 
بيت لحم -معا- اختتم في مدريد امس مهرجان السينما الفلسطينية والذي عقد في العاصمة الاسبانية مدريد منذ 19 والى غاية 30 نوفمبر /11 /2010 وذلك في عدة قاعات سينمائية في العاصمة.

وقد انطلق الحفل الختامي بعرض للافلام "انهم غير موجودون" لمصطفى ابو علي "واطفال ولكن" لخديجة حباشنة "وملوك وكمبارس" لعزة الحسن وبعد ذلك تم استضافة المخرجة حباشنة في ندوة تحت عنوان "السينما الفلسطينية" خلال الــ 60 و70 من القرن الماضي، والتي تحدثت فيها عن تجربة رواد السينما الفلسطينية مثل هاني جوهرية وعمر ومطيع ومصطفى ابو علي وغيرهم من رواد جماعة السينما الفلسطينية وتناولت صعوبات البداية ومرحلة بيروت وما بعدها، ومن ثم تمت الاجابة على اسئلة الحاضرين بعد نقاش موضوع الافلام كذلك.

وثم تحدث سفير فلسطين لدى اسبانيا سعادة كفاح عودة موجها شكره للحاضرين جميعا ولمنظمي وراعي هذا المهرجان الاول من نوعه الذي يقام في اسبانيا بمناسبة احياء اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الفلسطينى والذي عرض فيه 54 فيلما سينمائيا ووثائقيا قصير وطويل وتشتمل علىعدد من المواضيع المختلفة وقام بها مخرجات ومخرجين فلسطينيين وعرب واجانب حيث تناولت معظمها قضايا وامور فلسطينية.

ووجه السفير عودة الشكر بشكل اساسي للشعب الفلسطيني الذي هو موضوع وبطل معظم هذه الافلام التي نقلت للعالم معاناة وصورة حقيقة عما يجري في فلسطين منذ اكثر من 60 عاما بسبب السياسات العنصرية البغيضة للاحتلال الذي حاول ويحاول دوما ليس طمس معالم ثقافتنا كشعب بل وحتى محوها من الوجود.

وبعد ذلك القى الشاعر الفلسطيني محمود صبح عدد من قصائده باللغتين العربية والاسبانية ومنها طليطلة وغرناطة وقامت فرقة الفنون الشعبية الفلسطينية التابعة للجالية الفلسطينية "القدس" في مدريد باختتام الحفل بعدد من الرقصات والدبكة الشعبية الفلسطينة والتي رافقها كذلك عازف العود الموهوب شامخ شعبان.

وكان الحفل الختامي قد اقيم في مقر مسرح اتينو مدريد في العاصمة وحضره جمهور غفير من الاسبان والفلسطينيين والجهات الرسمية والشعبية ومنظمات المجتمع المدني.

من ناحية اخرى اصدر مجلس السفراء العرب في مدريد بيانا بمناسبة احياء ذكرى 29 نوفمبر شدد فيه على ضرور انهاء الظلم التاريخي الذي وقع على كاهل شعبنا الفلسطيني، وضرورة ان يتمتع الشعب الفلسطيني بكافة حقوقه وفي مقدمتها اقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وان يعيش بامن وسلام كباقي شعوب العالم، وقد تناولت وسائل الاعلام المحلية البيان ونشرت مقتطفات منه في صفحاتها.